إطلاق منظومة “سجّلني” للتصدّي لظاهرة بيع الأجهزة الجوّالة المهرّبة والمزيّفة في تونس

أعلن وزير تكنولوجيّات الاتصال، محمد الفاضل كريّم، الأربعاء، عن إطلاق المنظومة الوطنيّة لتسجيل الأجهزة الجوّالة في تونس “سجلّني” قصد التصدّي لظاهرة بيع الهواتف الجوّالة المهرّبة والمزيّفة في السوق.

وأبرز الوزير، في لقاء صحفي خصّص لإطلاق هذه المنظومة، بتونس، أن الاستغلال الفعلي لمنظومة “سجلني” لتسجيل الأجهزة الجوّالة، التي تشتغل على الشبكات العموميّة للاتصالات المسماة بالسجل المركزي لمعرفة التجهيزات سيكون ابتداء من غرّة جانفي 2021.

وشدّد على أهميّة المنظومة الوطنيّة في التصدي لظاهرة سرقة أجهزة الاتصال الجوّالة أو المتأتيّة من السوق الموازية أو التّي لم تخضع لإجراءات الرقابة القانونيّة عند التوريد، لافتا إلى فاعليتها للحدّ من ظاهرة تهريب وتقليد الأجهزة الجوّالة.

وأفاد كريم بأن 60 بالمائة من الهواتف الجوّالة المتداولة في السوق متأتيّة من السوق الموازية، مشيدا بأهمية هذه المنظومة في التصدّي للتهرّب الجبائي مفسرا أنّ 3 مليون هاتف جوال جديد مستورد سنويا، من مجموع 7 مليون هاتف، يمر عبر المسالك القانونية.