بسبب سوء حوكمة القطاع وشح السيولة.. نقص فادح في توفر الأدوية بالصيدليات الخاصة

قال رئيس جمعية الصيادلة، ناظم الشاكري، أمس الثلاثاء، إن تونس تعرف نقصا فادحا أو صعوبة في التزود بعدد من الأدوية في الصيدليات الخاصة.

وبحسب قائمة محينة منذ شهر نوفمبر 2019 إلى تاريخ اليوم، فإن هذا العدد يصل إلى 532 دواء بعد أن كان في حدود 333 دواء في شهر نوفمبر من السنة المنقضية، حسب ما صرح به الشاكري لوكالة تونس إفريقيا للأنباء.

وأرجع ناظم الشاكري النقص المسجل أو صعوبة تزود الصيدليات بالأدوية، إلى سوء حوكمة التغطية الصحية.

وفسّر أن الإشكال مرتبط بأزمة الصندوق الوطني للتأمين على المرض (الكنام) الذي أصبح غير قادر على دفع ديونه المتخلدة بذمته للصيدلية المركزية والمستشفيات العمومية مما تسبب في أزمة في السيولة.

وأصبحت الصيدلية المركزية غير قادرة على تزويد الصيدليات الخاصة بالأدوية، وفق ذات المصدر.

وأضاف أن سوء الحوكمة يظهر أيضا في صيدليات المستشفيات العمومية والمصحات التابعة للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، وذلك بسبب السرقة المتواصلة للأدوية التي لا يقع تعويضها ويجد المريض نفسه مضطرا الى شرائها من الصيدليات الخاصة إن كانت غير مفقودة أو يصعب الحصول عليها، وفق قوله.