صفاقس: تحويل وجهة واختلاس أموال عمومية تحت غطاء العمل الجمعياتي

تلقت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد عريضة تبليغ عن شبهة فساد مالي وإداري بالمدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس.

وباشرت على إثرها التحريات بالاعتماد على تقرير تفقد منجز من طرف إدارة التفقدية العامة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتاريخ 20 أفريل 2012، وبالاطلاع عليه تم الوقوف على جملة من التجاوزات في مجال التصرف الإداري والمالي ارتكبت من بعض مسؤولي المدرسة.

وتعلقت التجاوزات بالاستيلاء على أموال عمومية وتنزيلها بحسابات جارية أو بحسابات ادخار بنكي تابعة لجمعيات مدنية أو تحويلها إلى الخارج عبر التستر وراء العمل الجمعياتي في مخالفة صريحة لأحكام المرسوم عدد 88 المؤرخ في 24 سبتمبر 2011 المتعلق بتنظيم الجمعيات.

كما تم استغلال نشاط المرفق العام الذي تسيره المدرسة الوطنية للمهندسين بصفاقس عبر شبكة من الجمعيات المدنية تم تأسيسها من إطارات تعمل صلب المؤسسة أو من محيطه والتي تولت تسخير كل وسائله وتوظيفها للحصول على منافع شخصية بحكم ارتباط مسيريها بهذا المرفق.

وصدرت هذه التجاوزات عن الآمر بالصرف بالمؤسسة وذلك بتحويل وجهة أموال عمومية ترتبط بنشاط هذا المرفق لفائدة جمعية علمية يترأسها منذ سنة 2005 إلى غاية سنة 2011 وذلك في صيغة اتفاقيات يبرمها مع المدرسة مستغلا صفته، حيث تبين أن المداخيل المتأتية من هذه الاتفاقيات قد بلغت 62.900.000 دينار قد تم تحويلها إلى حساب الجمعية عوضا عن تنزيلها بحساب المؤسسة حسب ما تقتضيه قواعد التصرف في المال العمومي.

كما ورد في تقرير التفقد أن جملة قيمة الإيرادات قد بلغت 565.565.245 دينار قد حولت جميعها إلى حسابات الجمعية، فضلا عن فقدان الوثائق المرتبطة بالاتفاقيات المبرمة منذ سنة 2004 إلى غاية سنة 2009 مثلما تمت الإشارة إليه بتقرير التفقد.