تونسيون عالقون في معبر الذهيبة: نقضي ايامنا في العراء و نشرب من مياه الوديان

عبّر خميس السعدلي أحد التونسيين العاليقين في معبر وازن الذهيبة عن سخطه وغضبه من عدم تجاوب السلطات التونسية مع نداءاته ونداءات تونسيين آخرين معهم عالقين في الحدود التونسية الليبية منذ ما يزيد عن الشهر.

وقال السعدلي في اتصال مباشر باستوديو نزاهة اليوم 30 أفريل أنّ ظروفه وظروف بقية التونسيين صعبة جدّا خاصة مع حلول شهر رمضان مشيرا أنه لم يجد ما يأكلونه ويشربونه ويمضون لياليهم بأحد الوديان، واصفا الظروف الأمنية هناك بالمنفلتة وأنهم يتعرضون يوميا لعمليات سرقة تحت تهديد السلاح، فضلا عن حالة الإفلاس التي يعاونونها هناك وتمنع الليبيين عن التضامن معهم على حدّ تعبيره.

وأكّد السعدلي أن محاولاته للاتصال بالسلط التونسية ممثلة في قنصل تونس بليبيا ووالي تطاوين باتت جميعها بالفشل وانسداد الأفق.

تونسيون عالقون في معبر الذهيبة: نقضي ايامنا في العراء و نشرب من مياه الوديان .

تونسيون عالقون في معبر الذهيبة: نقضي ايامنا في العراء و نشرب من مياه الوديان .#Studio_Nazaha

Publiée par ‎Radio Nazaha-راديو نزاهة‎ sur Jeudi 30 avril 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *