نتائج تقارير الرقابة والتفقد لسنة 2018/2017 بوزارة الشباب والرياضة وشبهات فساد مالي وإداري تطال عددا من الهياكل

توصلت الهيئة بتاريخ 24 جانفي2020 برد من وزارة شؤون الشباب والرياضة مرفقا بنسخة من تقارير التدقيق والتفقد والرقابة المنجزة على مستوى الوزارة بعنوان سنة2017 و2018.

وتجدر الإشارة إلى أنّه، في إطار اضطلاع التفقدية التابعة للوزارة بالمهام الموكولة إليها، تولّت تنفيذ عدد من عمليّات التفقّد شملت ملفات تعهّدت بها الهيئة وملفّات أخرى تتعلّق بشكاوى تقدّم بها المواطنون، وقد تمّ تمكين الهيئة من نسخ من تقارير التدقيق المنجزة في الغرض.

هذا وقد شملت عمليات الرقابة المنجزة ملفّات تعلّقت بشبهات فساد اداري ومالي بعنوان السنة الإدارية 2017 و2018 كما أحالت الوزارة على الهيئة جدولا في الملفات التي تمت إحالتها على القضاء.

وقد اشتملت هذه الإحالات على تقديم عريضة بخصوص تعيين مساعد بيداغوجي خلافا للتراتيب بالإضافة إلى شبهة تجاوزات منسوبة إلى الكاتب الأول المكلف بالمبيت والمطعم سنة 2013 بالمعهد العالي للرياضة والتربية البدنية بقصر السعيد.

كما تعلقت الشبهات بأمين مال الجمعية الرياضية لكرة القدم بمنوبة وشبهة فساد بخصوص حصول أستاذ تعليم ثانوي تربية بدنية بالمندوبية الجهوية للشباب والرياضة بصفاقس على مرتبين اثنين، بالإضافة إلى تجاوزات بجمعية رياضية ببن عروس.

وذكرت تقارير التفقد كذلك، شبهات فساد بالشركة التونسية لسياحة الشباب وشبهات تنسب إلى المندوب الجهوي السابق للشباب والرياضة بتونس، بالإضافة إلى شبهة فساد مالي وإداري بالمندوبية الجهوية للشباب والرياضة بزغوان.

وطالت الشبهات مشروع إنجاز مركب شبابي وطني بقليبية وشكوى بخصوص التصرف في المحلات التابعة للمنظمات الشبابية بالإضافة إلى شبهة فساد في صفقة اقتناء منظومة حماية المعلومات لفائدة الوزارة.

وأخيرا شملت التجاوزات رئيس إحدى الجامعات حيث نسبت إليه خروقات إدارية ومالية.